الرئيسية > أخبار وتقارير > القمة المصرية البرتغالية.. تتصدر عناوين الصحف

القمة المصرية البرتغالية.. تتصدر عناوين الصحف

القمة المصرية البرتغالية

اهتمت الصحف المصرية، الصادرة اليوم الثلاثاء، بالقمة المصرية البرتغالية بين الرئيس السيسي ونظيره مارسيلو ريبيلو دي سوزا، والتي عقدت في مقر رئاسة الجمهورية البرتغالية بقصر بلييم، واهتمت بالمباحثات بين رئيسي البلدين، كما اهتمت بمتابعة الشأن الإقتصادي وحركة الدولار بالأسواق وكذلك تعاملات البورصة.

وتمثل زيارة السيسي للبرتغال نقطة انطلاق نحو تحقيق نقلة نوعية فى مستوى وحجم التعاون الاقتصادى بين البلدين، وتشديده على ضرورة متابعة وضع الأطر اللازمة، لتنفيذ مشروعات تعاون محددة، فى كل المجالات، وذلك فى كلمة الرئيس، خلال المؤتمر الصحفى، الذى عقده أمس مع الرئيس البرتغالى مارسيليو ريبيلو دى سوزا بالقصر الجمهورى البرتغالى بالعاصمة لشبونة، عقب جلسة المباحثات بين الرئيسين.

وفي هذا الصدد، أكد الرئيس السيسي أن القرب الجغرافي للبلدين الصديقين يفرض علينا التنسيق الوثيق فيما يتعلق بمجابهة العديد من التحديات التي تمر بها منطقتنا في المرحلة الحالية، وعلى رأسها انتشار الإرهاب والتطرف، ومحاولات تفكيك الدول والنيل من فكرة الدولة الوطنية وتقويض مؤسساتها، بالإضافة إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتدفق اللاجئين نتيجة استمرار الصراعات المسلحة والحروب التي يدفع ثمنها الأبرياء من المدنيين.

وقد تناولت المحادثات سبل التنسيق بشأن مسارات حل العديد من الأزمات التى باتت تسويتها ضرورة حتمية، لمستقبل أمن واستقرار منطقة البحر المتوسط.

كما كشفت المباحثات عن إدراك واع لمحورية مصر كركيزة للاستقرار والأمن فى محيطها الإقليمى، والذى يرتبط مباشرة بأمن أوروبا والبحر المتوسط، وأثنى علىمواقف البرتغال الداعمة لعملية التحول الديمقراطى فى مصر.

ودعا السيسي رجال الأعمال البرتغاليين إلى الاستفادة من الفرص الواعدة فى تطوير البنية التحتية المصرية فى القطاعات التى تتميز بها البرتغال، مثل النقل والشحن البحريين، والطاقة المتجددة، وهى المجالات التى تنفذ مصر حاليًا العديد منها فى إطار خطة التنمية الطموح التى بدأتها.

كما دعا الرئيس السيسى المستثمرين البرتغاليين إلى الاستفادة من حوافز الاستثمار التى تقدمها الحكومة المصرية، مشيرًا إلى أن القرب الجغرافى لمصر والبرتغال على ضفتى المتوسط، يفرض عليهما التنسيق الوثيق، سواء فى مجابهة الإرهاب، أو محاولات تفكيك الدول والنيل من الدولة الوطنية، بالإضافة إلى مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتدفق اللاجئين نتيجة لاستمرار الصراعات المسلحة والحروب التى يدفع ثمنها الأبرياء، ودعا الرئيس السيسى نظيره البرتغالى إلى زيارة مصر.

وفي السياق ذاتة، أكد دى سوزا أن المباحثات تناولت وجهات نظر الجانبين، فيما يتعلق بالتحديات المشتركة، وأوضح أن البرتغال تتابع بتأييد كبير، الخطوات التى تتخذها مصر على الصعيد الاقتصادى، كما أنها ترى أن لمصر مكانة متميزة جدًا فى إقليمها وفى العالم، وتقدر موقعها الإستراتيجى فى البحر المتوسط.

وعلى الجانب الآخر، اهتمت جريدة الأخبار بتأكيد طارق فايد وكيل محافظ البنك المركزي أن حصيلة بيع الدولار بالبنوك المحلية بلغت ٣ مليارات دولار منذ قرارات البنك المركزي بتحرير سعر الصرف.

وقال فايد، في كلمته امس بمؤتمر “الناس والبنوك”، إن تغير سعر الدولار هو مؤشر إيجابي بالنسبة لمصر، منوها إلى أنه يمنح مصر ميزة تنافسية في استقطاب السياحة العالمية.

وأشار إلى زيادة تدفق الاستثمارات لمحافظ استثمار وصناديق معاشات بالخارج وذلك لأول مرة منذ عام ٢٠١١، فضلا عن عودة الأجانب للاستثمار في أذون الخزانة المحلية، وهو ما يعد مؤشرا جيدا على القرارات الاقتصادية التي تم اتخاذها.

كما توقع فايد جذب استثمارات أكبر خلال الفترة المقبلة، الأمر الذي يساهم في تقليص تمويل البنوك لعجز الموازنة وتخفيض عوائد الاستثمار عليها.

وأكد فايد أن قرارات الإصلاح الاقتصادي، بما فيها قرار تعويم العملة المحلية، كانت ضرورية لجذب مزيد من الاستثمارات.

ومن جانبه، وصف هشام عكاشة، رئيس البنك الأهلي المصري ونائب رئيس اتحاد البنوك، قرارات البنك المركزي المصري بتحرير سعر الصرف بأنها خطوة مهمة، وقضت على السوق الموازية للدولار.

وأوضح عكاشة، خلال كلمته بالمؤتمر، إن العديد من الدول مرت بتجارب مشابهة للتجربة المصرية مثل البرازيل وتركيا، منوها إلى وجود تذبذب بأسعار الصرف حتى تحدث حالة من الهدوء واستيعاب السوق لسعر الصرف الحقيقي القائم على العرض والطلب.

كما شدد على ضرورة استغلال قرار تحرير سعر الصرف في استقطاب السياحة العالمية وتعزيز الانتاج المحلي واستبعاد المنتجات المستوردة من الخارج لتخفيف الضغط على العملة الاجنبية.

وتابع عكاشة إن قوة ومتانة القطاع المصرفي ساهمت في عبور المرحلة الماضية، متوقعاً أن يساهم الاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة في دفع الاقتصاد إلي تحقيق معدلات نمو جيدة خلال الفترة المقبلة .

عن إسراء فريد

اترك رد